روتين العناية بالشعر للحصول على شعر صحي ولامع

17

تعتمد مواصفات الشعر مثل اللون والملمس بشكل كبير على العوامل الوراثية، إلا أن نمط الحياة والعوامل البيئية تؤثران على مظهره أيضًا.

ولذلك فإن العناية بالشعر وحمايته من التلوث والعوامل الجوية، وتناول الغذاء المتوازن يمكنها جميعًا أن تحسن من مواصفاته.

فإذا أردتِ الحصول على شعر رائع يكون خير إطار لملامحك، ويمنحك الثقة في مظهرك، تابعي معنا الفقرات التالية.

العناية بالشعر

مما يتكون الشعر؟

العناية بالشعر تتطلب منك معرفة مكوناته والعوامل التي يمكنها أن تضر به أو تحسن منه.

وأهم مكونات الشعر هو بروتين يدعى الكيراتين وهو يمثّل 95% من مكونات الشعرة، ويدخل بنسبة كبيرة في تكوين الجلد والأظافر أيضًا.

والكيراتين بروتين غير قابل للذوبان في الماء، ولذلك هو يحمي الشعرة بدرجة ما من آثار الرطوبة والعوامل الجوية المعتدلة.

ويتم تصنيع الكيراتين بواسطة الخلايا الكيراتينية.

ما هي العادات التي تضرّ بصحّة الشعر؟

الكثير من العادات يمكنها أن تضرّ بصحة الشعر، منها أشياء يمكن أن تتعرضي لها يوميًا بدون ان تنتبهي لها.

هذه العادات قد تجعل الشعر هشًّا ومقصّفًا، وتساعد على تساقطه وإفقاده النعومة والليونة واللمعان المطلوبة.

وأهم العادات التي تؤثر على صحة وجمال الشعر:

  • فرك الشامبو على الشعر من بدايته إلى نهايته: إن هذا العمل يساعد على جفاف الشعر ويؤثر عليه سلبًا وبدلًا من ذلك دلكي فروة الرأس بالشامبو، ثم أتركي الماء ينساب يوزعه على باقي أجزاء الشعر.
  • إهمال استخدام منعّم الشعر بعد الشامبو: يتسبب ذلك في جفاف الشعر وتقصّفه.
  • تمشيط الشعر وهو مبلل: عادة أخرى تؤثر على الشعر وتتسبب في تمزقه وتساقطه.
  • استخدام المجفف الساخن ومكواة الشعر الساخنة: كلها عوامل تفقد الشعر حيويته ولمعانه.
  • استخدام المستحضرات التي تثبّت الشعر: الأفضل أن تلتزمي بتسريحة شعر بسيطة لا تحتاج إلى هذا النوع من المستحضرات.
  • ربط الشعر بقوة: أحد العادات السيئة التي تتسبب في تساقط الشعر.
  • استخدام وصلات الشعر: من العادات السيئة التي تتسبب أيضًا في تساقط الشعر.
  • تلوين الشعر وتجعيده وتمليسه: كلها أعمال تؤثر سلبًا على صحة الشعر، ولذلك ينصح بترك فترة عشرة أيام بعد كل عمل منهم قبل القيام بآخر.

كيفية العناية بالشعر للحصول على شعر صحي ولامع

إن معرفة نوعية شعرك، واحترام مواصفاته الطبيعية وتغذيته بالشكل السليم وحمايته من الجفاف، هو أقرب ما يكون للحصول على شعر صحي وجميل.

فشعرك هو جزء من شخصيتك، ومن مكوناتك الجسدية، ليس عليكِ أن تغيريه، بل عليكِ أن تهتمي به وتزيديه جمالًا وتهتمي بتغذيته.

عليكِ أن تضعي في اعتبارك ان تغذية الشعر جزء من تغذية الجسم ككل، وأن حالاتك النفسية تنعكس عليه وعلى باقي الجسم.

ولذلك فإن الإرهاق والتوتر والاكتئاب والقلق كلها عوامل تضر بصحة وجمال الشعر.

وإليك بعض النصائح التي يمكنها أن تساعدك على  العناية بالشعر لتجعلي منه ذلك التاج اللامع الذي يزينّك ويعبّر عن شخصيتك.

حددي نوعية شعرك

العناية بالشعر تبدأ من معرفة نوعه، وذلك لأنك ستختارين نوعية الشامبو المناسبة له وكذلك روتين العناية الخاصبة به بناء على ذلك.

حددي أيضًا مقدار ما تستخدمينه من مستحضرات للعناية بالشعر وتأثيراتها عليه.

وكذلك نشاطك اليومي،  والمدة التي تبقين فيها بالخارج لحماية الشعر من العوامل الجويّة.

تناولي كميات وافية من البروتين يوميًا

المكون الرئيسي للشعر هو البروتين، وبدونه لا يمكن أن يكون الشعر صحيًا ولامعًا.

وينصح الخبراء النساء بتناول 45 جرامًا من البروتينات الصحية على الأقل يوميًا لصحة الجسم والشعر.

وأهم مصادر البروتينات الصحية هي:

  • اللحوم القليلة الدهون.
  • لحم الدجاج.
  • لحوم الأسماك.
  • البيض.
  • الفاصوليا,
  • منتجات الألبان القليلة الدسم.

إحرصي على الحصول على حاجة الجسم اليومية من الزنك

أحد أهم العناصر اللازمة من أجل العناية بالشعر هو عنصر الزنك ويتسبب نقص الزنك في تساققط الشعر.

ويمكنك الحصول على نسبة وافية من الزنك من المكسرات مثل الكاجو والجوز البرازيلي واللوز، وهو يتوفر أيضًا في الأغذية التالية:

  • الخضر.
  • الفاكهة.
  • الخضر الورقية الداكنة.
  • بعض المكملات الغذائية.

تناولي الأغذية الغنية بالأحماض الدهنية أوميجا – 3

يحفّز تناول الأحماض الدهنية أوميجا – 3 من إنتاج بصيلات الشعر والخلايا الدهنية للزيوت الطبيعية التي تمنح الشعر الليونة والنعومة واللمعان الطبيعي.

و تناول الأحماض الدهنية أوميجا – 3 يعزز من صحة وسلامة فروة الرأس وتيساعد الشعر على النمو وزيادة طوله.

يمكنك الحصول على الأحماض الدهنية أوميجا – 3 من خلال تناول الأسماك التي تعيش في المياه الباردة مثل السالمون والسردين والرنجة.

وهي تتواجد بنسب مختلفة أيضًا في الأغذية التالية:

  • بذور الكتّان.
  • الزبادي، والجبن القريش.

اقرأ أيضًا: فوائد المشروم

اختاري نوعية الشامبو وتصفيفة الشعر المناسبة لك

إن استخدام تصفيفة الشعر الغير مناسبة لكِ ونوعية الشامبو الخطأ يمكنها أن تحدث تلفًا كبيرًا وتؤثر على صحة وجمال شعرك.

اختاري المستحضر المناسب لنوعية شعرك سواء كان جافًا أو دهنيًا أو عاديًا.

وكذلك المستحضرات الإضافية التي تعالج مشكلات الشعر كالقشرة، أو التقصّف، أو اللون الباهت إذا كنتِ تعانين من مشكلات من هذا النوع.

تجنبي المستحضرات التي تحتوي على كيماويات ضارة بالجسم مثل سلفات الأمونيوم لورييل وسلفات الصوديوم لورييل.

تذكري دائمًا أن سعر المستحضر لا يضمن دائمًا جودته، ولذلك عليك مراجعة المكونات بنفسك والتأكد من سلامتها.

اختاري منعّم الشعر بعناية

استخدام منعم ومكيّف الشعر بعد استخدام الشامبو هو أمر ضروري وحيوي لمنع جفافه وتقصّفه.

ويمكنك اختيار الشامبو والمنعّم كمستحضرين منفصلين، أو تختاري مستحضر يعمل كشامبو ومنعّم في نفس الوقت.

ضعي المنعّم على الشعر وغطيه بالكامل به، واتركيه مدة ثلاثة دقائق ثم قومي بشطفه بالماء الفاتر.

كيفية غسيل الشعر وتمشيطه

ينصح الخبراء بعدم غسيل الشعر أكثر من مرّة واحدة يوميًا، واستخدمي لذلك شامبو بكمية تناسب حجم الشعر.

لا تستخدمي الماء الساخن جدًا أو البارد جدًا، ولكن عليك استخدام درجة حرارة مناسبة لا تتسبب في تلف الشعر.

عاملي شعرك بلطف وخاصة عندما يكون مبللًا، حتى تحميه من التقصّف والتساقط، ولا تفركيه بصورة مبالغ فيها بالمنشفة.

مشطي شعرك بلطف بعد جفافه وحاولي إزالة التشابكات بدون شد أو إتلاف للشعر.

اقرأ أيضًا: العناية بالبشرة

نصائح آخرى تساعدك على العناية بالشعر

للإبقاء على شعرك في أبهى صورة يمكنك أيضًا اتباع النصائح التالية من أجل العناية بالشعر بأنواعه:

  • تجفيف الشعر طبيعيًا في الهواء بدون مجفف إذا أمكن ذلك.
  • في حالة استخدام المجفف، لا تستخدمي المجفف الساخن، بل ابدئي بأقل درجة حرارة ممكنة ثم ارفعي الحرارة تدريجيًا بحسب الحاجة.
  • غيري أماكن مثبتات الشعر التي تستخدمينها يوميًا حتى لا تضعف تدريجيًا البصيلات التي تتعرض للشد في تلك المناطق.
  • إجعلي من تدليك فروة الرأس عادة يومية وخاصة إذا كنتِ ترغبين في إطالته، للتغذية وتنشيط الدورة الدموية.
  • إذا أردتِ تغيير لون شعرك فلا تختاري ألوانًا بعيدة عن لونه الأصلي ولكن قومي بتفتيحه أو جعله داكنًا بدرجة إلى ثلاثة درجات فقط.
  • قُصّي أطراف الشعر كل شهرين لتجنب الأطراف التالفة.

عوامل آخرى تضرّ بصحّة الشعر

هناك الكثير من العوامل الآخرى التي يمكنها أن تضرّ بصحة الشعر والجسم ككل وأبرزها:

  • التدخين وتناول المشروبات الكحولية.
  • الرجيم القاسي.
  • مشكلات الغدة الدرقية.
  • الضغوط العصبية.
  • الأنيميا.
  • بعض أنواع الأدوية.

ملحوظة: العناية بالسشعر تعني العناية بسلامة الجسم ككل والاهاما بالتغذية السليمة، والبيئة النظيفة، والابتعاد عن الضغوط النفسية والعصبية قدر الإمكان، والعودة لكل ما هو طبيعي.

 

 

 

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *