البهاق: الأعراض والأسباب مع 5 طرق فعالة لعلاجه

47

 البهاق هو أحد الأمراض الجلدية الذي يُؤرق المصابين به، وذلك لأنه يظهر فجأةً دون سابقة إنذار أو أي أعراض عضوية، بالإضافة إلى ذلك يحتاج علاجه إلى صبرِِ لضمان الشفاء التام منه . وقد يطرح الكثير العديد من التساؤلات حول مرض البهاق. مثل هل مرض البهاق معدي؟، هل مرض البهاق خطير؟، وما هي أسرع طريقة لعلاج هذا المرض؟، وأخيرََا هل يمكن الشفاء منه؟. لذلك سنجيب عليها في هذه المقالة.

صورة تبين أعراض مرض البهاق
صورة تبين أعراض مرض البهاق

 

ما هو مرض البهاق؟

مرض البهاق أو vitiligo هو حالة مرضية يصيب الجلد تاركًا بقع بيضاء مختلفة في الحجم عادة ما تبدأ في الظهور حول محيط العين أو الأنف ومن ثَم تنتشر على باقي أجزاء  الجسم، فالبهاق يصيب مختلف أنواع البشرة بالإضافة إلى ذلك قد يأتي في جميع الأعمار، ولكن عادة ما يظهر قبل عمر الثلاثين، إلى جانب ذلك عُرف البهاق منذ زمنِِ بعيدِِ وأثبتت الدراسات أنه يشكل نحو 1% من عدد سكان العالم.

ما هي أعراضه؟

لا يوجد غير عرضِِ واحدِِ وهو ظهور بقع بيضاء متفاوتة في الحجم قد تظهر في مكان واحد أو متفرقة على باقي أجزاء الجسم، وهذا يتوقف على حدة المرض والمرحلة التي وصل إليها، وحالة المصاب المناعية والصحية.

الأنواع

وتبعََا لذلك قُسم إلى عدة أنواع والتي تتمثل في:

  • البهاق المنتشر: هو النوع الأكثر شيوعََا، حيث تنتشر البقع البيضاء في أماكن متفرقة على جميع أجزاء الجسم.
  • البهاق المقطعي: يصيب هذا النوع منطقة واحدة من الجسم مثال على ذلك الوجه واليدين.
  • البهاق الغشائي: هذا النوع يصيب الأغشية المخاطية للفم أو أغشية الأعضاء التناسلي
  •  البؤري: هذا نوع نادر الحدوث فيه تظهر بقع بيضاء صغيرة الحجم في مناطق قليلة في الجسم، ولأنها لا تنتشر بنمط معين خلال عام أو عامين لذلك تعتبر هي أخف الأنواع.
  • البهاق ثلاثي التصبغ: والذي يظهر على هيئة منطقة لونها غامق يليها منطقة لونها فاتح ثم منطقة لونها طبيعي.
  • البهاق الشامل: في هذا النوع تغطي البقع البيضاء ما يقارب 80% من الجسم بالإضافة أنه نوع نادر الظهور.

سبب مرض البهاق

السبب الأساسي هو نقص صِباغ الميلانين من الخلايا المُفرزة له، ولكن سبب حدوث هذا النقص غير معروف، ومن ناحية أخرى اقترحت الأبحاث عدة عوامل قد تكون سببا في ظهوره وهي كالتالي: 

  1. اضطراب المناعة الذاتية: حيث يهاجم الجهاز المناعي الخلايا الصبغية بالخطأ، لأنه في هذه الحالة يعتبرها جسما غريبا، ونتيجة لذلك تتوقف الخلايا عن إفراز صِباغ الميلانين المسئول عن إعطاء الجسم لونه الطبيعي.
  2. الطفرات الجينية: ففي بعض الأحيان قد تُسبب الطفرات الجينية تحورََا جينيا أو تغييرا في الحمض النووي للجسم، وبالتبعية يؤثر على وظيفة الخلايا الصبغية، وأيضا أثبت الباحثون أن هناك أكثر من 30 جين يزيد من خطر الإصابة بمرض البهاق.
  3. الضغط العاطفي أو البدني: قد يؤثر كل من الضغط العاطفي والبدني المستمرين على كمية الصباغ المُفرزة من الخلايا الصبغية.
  4. العوامل البيئية والتي تتمثل في:
  • التعرض المباشر والمستمر لفترات طويلة لأشعة الشمس الفوق بنفسجية.
  • التعرض للمواد الكيميائية السامة.
  • التغيرات الهرمونية.
  • وأخيرًا التعرض لبعض أمراض الكبد والكُلى.

هل مرض البهاق معدي؟

الإجابة لا، حيث أكد الأطباء المتخصصين أنه غير معدي تمامًا  ولا ينتقل من شخص إلى آخر كما يعتقد البعض. وإنما هو أحد أمراض المناعة الذاتية الذي يصيب الجلد فقط ويسبب تغيرََا في لونه الطبيعي.

هل مرض البهاق خطير؟

لحسن الحظ لا، فهو لا يسبب أي خلل عضوي في باقي أجهزة الجسم وإنما يقع تأثيره على الجلد فقط، إلا إذا كان الشخص المصاب به يعاني من أمراض أخرى عضوية. لذلك يستطيع المصاب التأقلم والتعايش معه إلى أن يأذن الله بالشفاء.

هل يمكن الشفاء من مرض البهاق؟

في الحقيقة الإجابة عن هذا السؤال نسبية، ولكن يجب أن لا نيأس من رحمة الله وقدرته، ومن ناحية أخرى نجد تطور الطب الملحوظ وتوفر العديد من الطرق لعلاجه، إلى جانب ذلك أنه هناك العديد من الحالات المصابة شُفيت تماما منه.

طفلة تعاني من البهاق
طفلة تعاني من البهاق

هل مرض البهاق وراثي؟

أثناء إجراء بعض الأبحاث عن أسباب المرض، أظهرت الدراسات أن 30% من الحالات المصابة سببها جيني، مما يعني أنه قد يكون موروثا من أحد أفراد عائلتك.

اقرأ أيضا: تعرفي على فوائد المشروم (عش الغراب) وأشهى وصفاته الغنية بالمغذيات

طرق تشخيص مرض البهاق

الفحص السريري من قبل الطبيب المختص، حيث يسلط الطبيب الأشعة فوق البنفسجية الصادرة من الكشاف الخشبي على البقع البيضاء، وبذلك يستطيع الطبيب تمييز مرض البهاق من الأمراض الجلدية الأخرى.

علاج مرض البهاق

هناك عدة عوامل يحددها الطبيب المختص أولا للوصول إلى طريقة العلاج الفعال المناسب لكل مصاب وهي: العمر، ومساحة الجلد المصاب ومكانه، ومدى سرعة تقدم المرض بالإضافة إلى مدى تأثيره على حياتك. وبناء عليه تُحدد الطريقة المناسبة للعلاج والتي قد تكون بواسطة:

  • استخدام الأدوية والعقاقير:

لا يوجد دواء بعينه يمنع البهاق، ولكن هناك بعض الأدوية التي يمكن أن تبطئ سرعة فقدان التصبغ، ومن ناحية أخرى تساعد الخلايا الصباغية على إعادة النمو ومن ثم إعادة اللون الطبيعي إلى بشرتك. وهذه الأدوية تتمثل فيما يلي:

  • الكورتيكوستيرويدات.
  • مثبطات يانوس كيناز الموضعية (روكسوليتينيب).
  • مثبطات الكالسينيورين.
  • العلاج بالضوء:

العلاج بالضوء، هذه الطريقة يستخدمها البعض للمساعدة في إعادة اللون الطبيعي إلى بشرتك معالج الصناديق الضوئية أو أضواء الأشعة فوق البنفسجية، أو أشعة الليزر الطبية الموجهة إلى بشرتك لفترة قصيرة من الوقت. قد يستغرق الأمر عدة جلسات لرؤية النتائج على بشرتك.

  • العلاج التوليفي:

يتم عن طريق الجمع بين دواء السورالين عن طريق الفم والأشعة فوق البنفسجية، فهو يعالج مناطق واسعة من الجلد المصابة. بالإضافة إلى أن هذا العلاج فعال للأشخاص الذين يعانون منه في الرأس والرقبة والجذع والجزء العلوي من الذراعين والساقين.

  • علاج التصبغ:

عن طريق إزالة لون بشرتك الطبيعي ليتناسب مع مناطق الجلد المصابة باستخدام عقار مونوبنزون، أو على البقع المصطبغة من الجلد. سيؤدي ذلك إلى تحويل بشرتك إلى اللون الأبيض لتتناسب مع مناطق بشرتك المصابة.

  • الجراحة:

الجراحة هي الخيار العلاجي للأشخاص الذين تم تشخيصهم، ومن ناحية أخرى لم ينجح معهم العلاج بالأدوية أو الضوء. فطرق الجراحة تتمثل فيما يلي:

  • ترقيع الجلد: يتم أخذ الجلد من جزء واحد من جسمك ثم يستخدم  لتغطية جزء آخر. قد يسبب مضاعفات محتملة مثل: التندب أو العدوى أو الفشل في إعادة التصبغ.
  • تطعيم الفقاعة: يتم استخدام تطعيم الفقاعة الشفط لإنشاء بثرة على جلدك، ثم يُزيل الطبيب المختص الجزء العلوي من البثرة لتوصيلها بمنطقة جلدك المصابة.

بعض التوصيات:

  1. قد لا يوصي الطبيب المختص الخاص بك بإجراء عملية جراحية إذا كنت:
  • تعاني من سرعة انتشار البهاق.
  • تصاب بالندب بسهولة.
  • مصاب بندبات بارزة تنمو بشكل أكبر من حجم الجرح.                                                                                                                                                                                                                                                        اقرأ أيضا: فوائد الشوفان: إليك أكثر من 10 فوائد صحية مذهلة تجعلك تتناول الشوفان يوميََا
  1. يجب على الأشخاص الذين تم تشخيصهم بالبهاق استشارة أو زيارة الطبيب النفسي للمساعدة في زيادة ثقتهم في نفسهم وحبهم لزادتهم، والتخلص من القلق أو الاكتئاب الذي يمكن أن يرتبط بالتغيرات التي تطرأ على بشرتهم. ولأن البهاق قد يسبب ضائقة لدى البعض نفسية فيؤثر على نظرة الشخص وتفاعلاته الاجتماعية يجب عليه أن يطلب الدعم دائما و يستشير طبيبه النفسي وذلك لضمان الشفاء التام.

 

د.آلاء عزت

 

References:

 https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/12419-vitiligo

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/vitiligo/diagnosis-treatment/drc-20355916

https://www.medicalnewstoday.com/articles/245

https://www.aad.org/public/diseases/a-z/vitiligo-overview

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *