أعراض مرض الكلى اليسرى: دليلك الشامل لفهم الأعراض والتعامل معها

19

يعتمد ظهور أعراض مرض الكلى اليسرى بدايةً من الآلام المزعجة أسفل الظهر وانتهاءً بتورم القدمين بالتأكيد على السبب والمرحلة التي وصل إليها المرض. ولأن الكلى اليسرى هي المسئولة عن تنقية الدم من السموم والتخلص من الفضلات وأيضًا تنظيم معادن الجسم وضغط الدم وذلك بمساعدة الكلى اليمنى، إلا أنها كأي عضوٍ آخر في الجسم، يمكن أن تُصاب ببعض الأمراض التي قد تُؤثّر بشكلٍ كبيرٍ على صحة الإنسان، وتُؤدي إلى مضاعفاتٍ خطيرةٍ إذا لم تُعالَج في وقتٍ مبكر. لهذا سنتعرف في هذا المقال على أهم أسباب مرض الكلى اليسرى وطرق التشخيص، والخيارات العلاجية لكل حالة بالتفصيل تابع معنا.

 

ما هي أعراض مرض الكلى اليسرى؟

أعراض مرض الكلى اليسرى منها الآلام أسفل الظهر
أعراض مرض الكلى اليسرى منها الآلام أسفل الظهر

في حقيقة الأمر إن أعراض مرض الكلى اليسرى قد لا تشعر بها حتى يصل مرضك إلى مرحلة متقدمة، وذلك لأن الكليتين اليسرى واليمنى قابلتان للتكيف مع الأمراض بشكل كبير، وبالتالي يمكنهما التعويض عن بعض المشاكل التي يمكن أن تحدث عندما يكون لديك مرض في الكلى. لهذا، إذا كان تلف الكلى يتفاقم ببطء، فسوف تكشف الأعراض عن نفسها أيضًا ببطء مع مرور الوقت. 

إليك بعض الأعراض التي تدل على وجود مرض أو خلل ما في وظائف الكلى، حيث أنه يمكن تقسيمها كالآتي: 

  • الأعراض العامة الأولية ومثال ذلك:
  •  ضغط الدم المرتفع: وذلك لأن الكلى لا تستطيع التخلص من السوائل الزائدة إلى حد كبير .
  • الغثيان وأحيانًا القيء وذلك بسبب تراكم الفضلات والسموم في الدم.
  • فقدان الشهية وبالتالي خسارة الوزن.
  • طعم معدني في فمك.
  • الشعور بالتعب والضعف.
  • الصعوبة في التفكير.
  • مشاكل في النوم.
  • تغيرات في البول فيصبح رغوي وزيادة عدد مرات التبول.

  • الأعراض الأخرى في المراحل المتقدمة والتي تتمثل في:
  • ألم حاد أسفل الظهر على أحد الجانبين.
  • تشنجات في العضلات، وذلك بسبب نقص البوتاسيوم في الدم.
  • تورم في القدمين والكاحلين نتيجة احتباس الصوديوم.
  • الحكة الشديدة في جميع أجزاء الجسم.
  • ألم في الصدر وذلك بسبب تراكم السوائل حول بطانة القلب.
  • ضيق في التنفس نتيجة تراكم السوائل في الرئتين.

 

ما هي أسباب مرض الكلى اليسرى؟

لا شك أن أسباب مرض الكلى اليسرى مختلفة ومتعددة، لهذا يمكن أن نقسم هذه الأسباب إلى نوعين، هما كالتالي:

  1. أسباب مرض الكلى الحادة أو أسباب الفشل الكلوي الحاد: 

سُميت بالحادة لأنها تسبب توقف عمل الكليتين فجأة، وذلك قد يكون بسبب:

  • عدم وصول كمية كافية من الدم إلى الكليتين.
  • الضرر المباشر للكلى.
  • احتباس البول في الكلى.

 

    2. الأسباب الأخرى أيضًا:

  • الإصابة المباشرة مع فقدان الدم، مثل التعرض لحادث سيارة.
  • قد يعاني بعض الأشخاص من الجفاف فتنهار الأنسجة العضلية، مما يؤدي إلى إرسال الكثير من البروتين السام للكلى إلى مجرى الدم.
  •  التعرض لعدوى شديدة تسمى الإنتان.
  •  تضخم البروستاتا أو حصوات الكلى التي قد تمنع تدفق البول.
  • تناول أدوية معينة أو تناول سموم معينة تلحق الضرر بالكلى بشكل مباشر.
  • الإصابة بمضاعفات أثناء الحمل، مثل تسمم الحمل.
  • أمراض المناعة الذاتية حيث عندما يهاجم جهازك المناعي جسمك يمكن أن يسبب أيضًا إصابة حادة في الكلى.
  • الأشخاص الذين يعانون من فشل حاد في القلب أو الكبد عادة ما يتعرضون لإصابة حادة في الكلى أيضًا.

 

ما هي طرق تشخيص مرض الكلى اليسرى؟

طرق تشخيص أمراض الكلى
طرق تشخيص أمراض الكلى

بالتأكيد سيلجأ الطبيب المختص بطلب إجراء بعض الاختبارات التي تؤكد أعراض مرض الكلى اليسرى، وأيضًا لتأكيد ما إذا كانت الكليتان تعملان بشكل صحيح. وقد تشمل هذه الاختبارات ما يلي:

  • اختبار معدل الترشيح الكبيبي (GFR):

يقيس هذا الاختبار مدى كفاءة عمل الكليتين ويحدد مرحلة التي وصل لها مرض الكلى.

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب (CT):

حيث تُظهر الموجات فوق الصوتية والأشعة المقطعية صورًا واضحة للكلى والمسالك البولية. وبالتالي توضح هذه الصور لطبيبك أي أورام أو مشاكل هيكلية قد تكون موجودة.

  • خزعة الكلى:

وهذه الطريقة تتم عن طريق إزالة طبيبك لقطعة صغيرة من أنسجة كليتك اليسرى المصابة تحت تأثير التخدير.  حيث يمكن أن تساعد هذه العينة طبيبك في تحديد نوع مرض الكلى لديك ومدى الضرر الذي لحق بها.

  • فحص البول:

عادة ما يطلب طبيبك فحص البول لاختبار الألبومين. لأن الألبومين هو بروتين يمكن أن ينتقل إلى البول عند تلف الكليتين.

  • اختبار الكرياتينين في الدم:

الكرياتينين يتم إطلاقه في الدم عندما يتم تحطيم الكرياتين المخزن في العضلات. ولأن الكليتين هما المسؤولتان عن التخلص منه. وبالتالي إذا لم تعمل الكليتان بشكل صحيح سترتفع مستويات الكرياتينين في الدم.

 

علاج مرض الكلى اليسرى

لا شك أن علاج أمراض الكلى اليسرى أو اليمنى يعتمد عادة على التشخيص الصحيح و السيطرة على السبب الكامن وراء المرض. لهذا يلجأ طبيبك أولا إلى ضبط مستويات ضغط الدم والسكر في الدم والكوليسترول بشكل أفضل. بالإضافة إلى ذلك استخدام واحدة أو أكثر من الطرق الآتية لعلاج أمراض الكلى:

  1. اللجوء إلى العقاقير والأدوية:

حيث يصف طبيبك أدوية ضغط الدم التي يمكن أن تبطئ تطور مرض الكلى. وذلك عن طريق:

  • إما مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)، مثل ليزينوبريل راميبريل. 
  • أو حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (ARBs)، مثل اربيسارتان أو أولميسارتان. 

 

قد يصف طبيبك هذه الأدوية للحفاظ على وظائف الكلى، حتى لو لم تكن تعاني من ارتفاع ضغط الدم.

 

  • قد يتم علاجك أيضًا بأدوية الكوليسترول، مثل سيمفاستاتين. هذه الأدوية يمكن أن تقلل من مستويات الكوليسترول في الدم وتساعد على الحفاظ على صحة الكلى. 
  • قد يصف طبيبك أيضًا أدوية لتخفيف التورم وعلاج فقر الدم.

 

      2. التغييرات الغذائية ونمط الحياة:

إن تعديل نظامك الغذائي إلى نظام صحي لا يقل أهمية عن تناول الدواء. بالتأكيد  يمكن أن يساعد هذا التعديل على منع العديد من الأسباب الكامنة وراء أمراض الكلى. لهذا قد يوصي طبيبك بما يلي:

  • الحد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكولسترول.
  • تقليل تناول الملح.
  • تناول نظامًا غذائيًا صحيًا للقلب يتضمن الفواكه الطازجة والخضار والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم.
  • التوقف عن تناول الكحول.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • البقاء نشطا بدنيا قدر الإمكان وذلك عن طريق ممارسة الرياضة.
  • الحفاظ على وزن معتدل.
  • وأخيرا مرضى السكري يجب عليهم الحفاظ على مستوى السكر في الدم، وذلك من خلال الالتزام بحق الأنسولين.

 

الوقاية من أمراض الكلى

في حقيقة الأمر لا شك أنه من الضروري الاهتمام  بإجراء فحوصات واختبارات الدم والبول لقياس صحة الكليتين بانتظامِِ. وذلك يساعد على تقليل خطر الإصابة بمشكلة ما في الكلى بالإضافة إلى ذلك اتباع عدة خطوات للحفاظ على صحة الكلى مثل:

 

  • الإقلاع عن التدخين.
  • التخلص من الملح الزائد الذي يمكن أن يؤثر على توازن المعادن في الدم.
  • شرب الماء بكثرة.
  •  ممارسة التمارين الرياضية يومياً، والتي يمكن أن تقلل من ارتفاع ضغط الدم.
  • الحد من استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية. لأنها قد تسبب تلفًا في الكلى عند تناولها بكثرة.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • مراقبة مستويات ضغط الدم.
  • مراقبة مستويات السكر في الدم بالنسبة لمرضى السكري.
  • الاهتمام بتناول الطعام الصحي.
  • الحد من تناول أطعمة معينة قد تزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى مثل:
  • الإكثار من تناول البروتين الحيواني، مثل اللحم البقري والدجاج.
  • حمض الستريك، الموجود في الحمضيات مثل البرتقال والليمون.
  • الأوكسالات، وهي مادة كيميائية موجودة في البنجر والسبانخ والبطاطا الحلوة والشوكولاتة.

 

وختامًا تذكر دائمًا أن الكليتين هما المسئولتان عن تنقية الدم وأيضًا تحقيق التوازن بين سوائل الجسم والكهارل. قد تؤثر العديد من الحالات المختلفة على الكليتين، لذلك من الضروري اتخاذ خطوات للحفاظ على صحتهما. ولا شك أن إجراء الاختبارات بانتظام فكرة جيدة إذا كان لديك خطر كبير للإصابة بمشاكل في الكلى.

 

:References

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/understanding-kidney-disease-basic-information

https://www.healthline.com/health/left-kidney-pain

https://www.medicalnewstoday.com/articles/left-kidney-pain

https://www.kidney.org/news/ekidney/august14/10_Signs_You_May_Have_Kidney_Disease

https://www.healthline.com/health/kidney-disease#What-is-kidney-disease

https://my.clevelandclinic.org/health/body/21824-kidney

د.آلاء عزت

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *